الأسرةالعناية بالطفل

التعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة

نظرا لتردد أغلب الأشخاص بالمجتمع من التعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة خوفًا من صدور فعل أو قول يجرح مشاعرهم.

عليك مراعاة عدة أمور منها الأقوال والأفعال وبعض الأمور التي تخشاها قد تكون أفضل في التعامل كالسؤال عن الصحة وعرض المساعدة عليهم وما إلى ذلك وإليك الأمر بشمولية مبسطة.

التعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة

التعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة
التعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة

أول شيء عليك مراعاته هو التحدث بطريقة لبقة وأسلوب محترم على أنهم بشر وليسوا أفراد ضعفاء؛ لفقدهم شيئًا تملكه أنت أو غيرك.

كذلك تعامل معه على أساس شخصيته وذاته فلكل أنسان ذات وشخصية مختلفة عن غيرها، كما يجب أن تلتزم بالأمور والموضوعات التي يفضلها في التحدث.

كذلك من الأفضل أن تسأله عن ماذا يفضل التحدث من الأمور؟ فأغلب ذوي الاحتياجات الخاصة لا يفضلون التحدث عن إصاباتهم فلا تتحدث عنها واحترم ذلك، ولا تسأله بدافع الفضول؛ لأن ذلك قد يجرحه.

اقرأ أيضًا: حقوق ذوي الاحتياجات الخاصة

التحدث مع ذوي الاحتياجات الخاصة

عند التحدث عنهم أو ذكرهم بالحديث فلا تذكرهم أمام الغير بإعاقته فمثلاً لا تقل: “الفلان الأعمى” أو “فلان معاق” أو غيرهم من تلك الأمور فلا تحتاج إلى تعريف أصابتهم؛ ذلك يفقدك احترامك أولاً قبل أن يجرحهم.

لا تسأله عما إن كان يستريح لذكره بالمعاق أو غيرها من الأوصاف التي يفقدها كفرد من ذوي الاحتياجات الخاصة حيث يصنف ذلك من الأمور الخاصة وغير مستباح مبادرتك بها.

من أهم التعاملات عند التعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة ألا تتحدث معهم بأسلوب ينم عن التفضل الزائد لذلك الشخص أو معاملته كطفل؛ لا تتحدث بألقاب الحيوانات أو الصوت المرتفع الزائد عن الحد الطبيعي استخدم مفردات ونبرة طبيعية.

إن كان الشخص الذي تتحدث معه يعاني من إعاقة سمعية أو في الإدراك فتحدث ببطء؛ حتى يتمكن من فهم حديثك ولكن ليس ببطء ملحوظ.

من المقبول التحدث بنبرة أعلى قليلاً من الطبيعي إن كان الشخص يعاني من ضعف في السمع، كما أنك لست مضطرًا لتقليل المفردات التي تتحدث بها أو تبسيطها إلا إن كان الحديث مع شخص لديه إعاقة عقلية أو لديه صعوبة كبيرة في التواصل.

تحدث بتلقائية ولا تستخدم ألفاظ هجومية، وتحدث إليهم بطريقة مباشرة لا عن طريق معاون أو مترجم فذلك يشعرهم بالإحباط.

عند التعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة اسمح للشخص الآخر بالتحدث بطريقته وأسلوبه الخاص دون أجباره على الحديث.

إن كان حديثه سريعًا أو غير مفهوم بالنسبة لك فتريث واطرح أسئلة عليه وتأكد مما تسمعه حيث تظاهرك بمعرفة ما قاله يترتب عليه مواقف محرجة فيما بعد.

بالإضافة إلى أن يمكنك سؤاله عن حالته الصحية كشخص طبيعي كقولك “كيف حالك؟” والسؤال عن الأمور الطبيعية.

عرض المساعدة عليه

التعامل مع ذوي القدرات الفائقة
التعامل مع ذوي القدرات الفائقة

من السهل التعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة إن وضعت نفسك مكان ذلك الشخص سوف تكتشف أنك ترغب بمعاملة طبيعية كأي شخص آخر.

لا تضع تركيزك حول إعاقته ولا تحاول معرفة السبب، ولا تحدق بذلك الشخص أو بإعاقته ولا تتصرف بنوع من التعاطف والمساواة.

كذلك لا تتردد في عرض المساعدة ولكن بطريقة ودية صادقة لا بطريقة عدائية، كما يجب أن تستأذن قبل المساعدة فلا تقدمها دون السؤال أولاً عند التعامل مع ذوي الاحتياجات.

اقرأ أيضًا: أنواع ذوي الاحتياجات الخاصة

التعامل مع ذوي القدرات الفائقة

لا تفترض بأن أي شخص مصاب بإعاقة أنه غير قادر على إنجاز أمور حياته كالوظيفة والعلاقات وتربية أبناء أو الزواج وغير ذلك؛ لأنه حكم سطحي يدل على الجهل، ولا تستغل أي فرد منهم بأي طريقة.

كما تجنب اعتراض طريق سيرهم وحركتهم سواء كان كرسيًا أو عاكز سير ولا تقتحم المساحة الشخصية.

كذلك لا تعبث بأدواتهم؛ لأن ذلك يعد أمرًا مزعجًا ولا تطلب تجربة أشيائهم قد يسبب لك ذلك وله الحرج وشعوره بالضعف.

بالإضافة ألا تحرك الأشياء الخاصة بهم من مكانها فقد تعودوا على وجودها بمكان معين واستخدامها كما هي.

كذلك لا تتردد في أن تطلب منهم أداء مهمة معينة ظنا بأنه غير قادر عليها وسيفاجئك بأدائها مادامت المهمة ليست من إعاقته.

بذلك قد أوضحنا التعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة وكيف تراعيه أثناء التحدث والتعامل والأمور التي يجب تجنبها مراعاة له ولشعوره، وما الأمور التي عليك عرضها عليه والاهتمام بها وأن تجربها كان تجرب عرض المساعدة وعرض بعض المهام عليه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: