الأسرةالعناية بالطفل

مشاكل ذوي الاحتياجات الخاصة

 تتعدد مشاكل ذوي الاحتياجات الخاصة حيث يعاني ذوي الاحتياجات الخاصة العديد من المشاكل لشعورهم بعدم الاكتمال أو أنهم وصمة عار على من حولهم من أهل وأقارب وأيضًا معاملة البعض لهم على ذلك الفكر.

كما يعاني البعض من مشكلات أسرية وتربوية ومن تعامل المجتمع معهم ومن نظرة الكثير لهم؛ ومن عدم توفير حقوقهم بشكل كامل أو بعضها حتى وغيرهم.

مشاكل ذوي الاحتياجات الخاصة

مشاكل ذوي الاحتياجات الخاصة
مشاكل ذوي الاحتياجات الخاصة

تتعدد المشاكل وتنقسم منها:

مشاكل أسرية

تواجه بعض الأسر ممن لديهم أطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة الكثير من المشاكل حيث إن الفكر العام السائد ينظر لهم بنظرة ساخرة بها رفض واستهزاء مما يسبب آلام لتلك الأسرة ومعاناة لها.

أغلب الأسر تتخذ خطوات خاطئة في التعامل كرد فعل لما سبق فتظهر عليهم مشاعر رفض وإهمال ومحاولات للتستر وتقليل من قيمة الأبناء الذين يعانون من الإعاقات ومن حقوقهم.

اقرأ أيضًا: حقوق ذوي الاحتياجات الخاصة

مشاكل صحية

تتجلى مشاكل ذوي الاحتياجات الخاصة في ضعف الوظائف الخاصة بهم كالوظائف الحسية منها السمعية والبصرية والكلامية.

كذلك بعض المشاكل كالتشوهات الخلقية والأورام والتشوهات الجلدية وغيرها فتسبب للفرد مشاكل نفسية واجتماعية تؤثر في علاجه.

عدم فهم المعالج للأسباب المؤدية لحالته كالشلل الدماغي واضطرابات في الحركة، كذلك استمرار مدة العلاج لفترة طويلة وارتفاع تكلفة هذا العلاج والمعدات اللازمة للعلاج سواء ندرتها أو غلائها.

ندرة المراكز العلاجية المتخصصة وخاصة في الأماكن والمناطق النائية كمراكز العلاج الوظيفي والعلاج النطقي.

مشاكل اجتماعية

تعد أيضًا من مشاكل ذوي الاحتياجات الخاصة المهمة حيث يشعر الفرد المعاق بالعجز والضعف مما يتسبب في تعرضه للعزلة والابتعاد عن الناس والمجتمع فينتابه الحزن والأسى وكراهية من حوله ونفسه؛ وقد يدفعه الى الغيرة.

قد يدفعه كل ذلك إلى التخريب والإساءة وتظهر عليه الميول العدوانية فلا ينظم انفعالاته بطريقة سليمة.

مشاكل مهنية

تعد من أهم مشاكل ذوي الاحتياجات الخاصة في بعض المجتمعات النامية حيث إن أصحاب العمل يتجاهلون ذوي الاحتياجات الخاصة حيث يرون أنهم أقل إنتاجية وأكثر عرضة للخطر والإصابات.

فبالتالي لا تتوفر لهم فرص عمل إلا ندرة قليلة منهم، وبعض أصحاب العمل يوظفون ذوي الاحتياجات الخاصة بهدف الشهرة أو إدعاء الخير أو تقليل الضرائب على العمل مع إن ذلك حق ذوي الاحتياجات الخاصة كأفراد مشاركين في المجتمع.

مشاكل تربوية

مشاكل ذوي الاحتياجات الخاصة
مشاكل ذوي الاحتياجات الخاصة

يحتاج الفرد المعاق إلى عناية ورعاية خاصة؛ لأنه يحتاج إلى برامج وأساليب تربية وتعليمية تتناسب مع قدراته وتنميتها.

يحتاج إلى خبراء ومختصين وعمال ومعلمين متخصصين ومدربين على التعامل معهم وخاصة وقت الأزمات الصحية أو غيرها مفاجئة.

يعاني الأفراد المصابين بالشلل الدماغي من مشاكل كثيرة كعدم توافر مدارس لهم خاصة الفئات المتوسطة الحال منهم والفقيرة.

يعتبر نقص المربين المختصين في التعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة من أهم مشاكل ذوي الاحتياجات الخاصة التربوية التي يواجهها ذوي القدرات الفائقة.

بالإضافة إلى انعدام المناهج التربوية والتعليمية لذوي الاحتياجات الخاصة، كذلك انعدام المناهج والوسائل الترفيهية والعلاجات النفسية لهم.

أما عن ذوي الإعاقات الذهنية والحركية فعدم معرفة باقي الزملاء بالصف التعليمي بحالاتهم يؤدي الي عدم قبولهم نفسيًا معهم بالصف أو مكان وجودهم.

شعور الطلاب بالذعر والخوف عن مقابلة فرد معاق فينعكس سلوك غير صحيح من الطلاب تجاه الفرد المعاق، كذلك عدم توفير التأهيل الأكاديمي للأفراد المعاقين وبالتالي عدم قدرتهم على استكمال تعليمهم.

اقرأ أيضًا: أنواع ذوي الاحتياجات الخاصة

مشاكل نفسية

عدم مشاركتهم في المجتمع والتردد، والعزلة ورفض المشاركة بأي شكل من الأشكال، كذلك نقص المهارات الاجتماعية لديهم وعدم مساعدتهم على تنميتها.

بالإضافة إلى الاكتئاب من حالته، وضعف الوسائل الدفاعية عن نفسه سواء بالدفاع الجسدي أو القولي حيث يلجأ الفرد المعاق للإنكار والاستسلام فلا يقوم بأي سلوك للتغلب على الإعاقة.

كما يلجأ الفرد المعاق للخيال لتحقيق طموحه وأهدافه نتيجة شعوره بالكبت حيث تتحول أفكاره السلبية إلى خيال جميل.

كذلك محاولته في تبرير نفسه؛ لكي يقبل في المجتمع من حوله، كما أنه ينسب ما لديه من صفات سيئة بغيره من الأشخاص؛ ليشعر بالرضا عن نفسه في محاولة منه لتعويض ما به من نقص أو قصور.

بذلك قد ذكرنا مشاكل ذوي الاحتياجات الخاصة والعديد من المشاكل التي تواجه ذوي الاحتياجات الخاصة سواء اجتماعية أو مهنية أو صحية أو تربوية وتعليمية وقد أوضحنا جميعها ببساطة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: